AR

كنيســــة آيا ماريــا

إنها الكنيسة البيزنطية الوحيدة التي مازالت تستخدم ككنيسة حتى يومنا هذا. وتسمى كنيسة فنار آيا ماريا وكنيسة ماريا موشليوتيسا أو كنيسة المغول المريمية أو الكنيسة الدموية والسبب في تسميتها الكنيسة الدموية حصول اشتباكات قوية هنا أثناء فتح مدينة اسطنبول عام 1453.

ويرجع سبب بقاء كنيسة آيا ماريا حتى يومنا هذا الامتيازات التي منحت لها أيام السلطان محمد الفاتح لحي الفنار وقد تم تعليق فرمانات السلطان محمد الفاتح مع ترجمتها إلى اللغة اليونانية على جدران الكنيسة. والميزة الأخرى لهذه الكنيسة أنها أحد الكنيستين الوحيدتين اللتين على شكل زهرة البرسيم. وعند النظر إليها من الخارج يمكننا أن نرى أنها على شكل ثلاثة أوراق من نبات البرسيم أما الرابعة ففي القسم الأخير منها. 

 

ومازالت تجري في كنيسة الفنار للروم الإحتفالات والمراسم الدينية لطائفة الروم.