AR

ما وراء اللغات و الثقافات: سبوكن وورد إسطنبول

ما وراء اللغات و الثقافات: سبوكن وورد إسطنبول "المدينة التي يلتقي فيها الشرق و الغرب". ربما هذا هو أول شيء يسمعه عن المدينة أي شخص يريد أن يزور إسطنبول. "المدينة التي تتحد فيه القارات". للوهلة الأولى، يبدو هذا التعريق تعريفاً جغرافياً بحتاً (لأنه فعلاً تندمج قارتي أوروبا وآسيا هنا) لكنه في الحقيقة تعريف يحمل إيماءً عميقاً جداً لا يفهمه أحد إلا عندما يقضي بعض من الوقت في إسطنبول.

سبوكن وورد إسطنبول التي تأسست سنة 2012 من قبل مروى بهليفان هي ليلة ميكروفون مفتوحة متعددة اللغات حيث يمكنك تجربة هذا النوع من الخبرة. سبوكن وورد تجمع بين المنصة الحرة (speakers corner) الموجودة في هيدا بارك في لندن حيث يمكن لأي شخص إبداء رأيه من خلالها وبين تقليد المداح في المسرحية التركية التقليدية، وتتيح للجميع إظهار مواهبهم و إيصال أصواتهم.

في أمسيات أيام الثلاثاء وعلى مسرح أرسين لوبين الصغير في بيوغلو تصبح حدود اللغة و الثقافات التي تفصل الناس عن بعضهم شفافة لبعض من الوقت، حيث يأخذ الميكروفون شباب هواة من جميع البلدان من إيطاليا وأرغواي و أمريكا وسوريا وإيران وألمانيا فمنهم من يغني ومنهم من بلقي الشعر ومنهم من يفصح عن ما بداخله.

سبوكن وورد إسطنبول التي استمدت فكرتها من سبوكن وورد باريس التي بدأت عام 2006 في باريس، هي منصة تأسست لمشاركة الهموم و الفرح و للجمع بين الناس الذين يبتعدون عن بعضهم البعض و لا يتواصلون مع بعضهم. لكن توجد هناك "وحدة روحية" أكثر من رابط حي بينها و بين سبوكن وورد باريس.

جاستن بهل مشارك منتظم في منصة سبوكن وورد إسطنبول، يصف تجاربه التي عاشها في مقابلة أجراها مع دليل إسطنبول (The Guide Istanbul) كالآتي :"نحن فنانون عاديون نفعل نبذل قصارى جهدنا ولكننا نفشل دائماً في التعبير عن ما نعنيه. ومع ذلك هذا النوع من التجمعات يعتبر مهماً، لأنها تجمعات توفر الأساس لإنشاء حوار حي وصحي في كل مدينة أو بلد.

إذا مررتم في أحد أمسيات الثلاثاء إلى سبوكن وورد إسطنبول، ستجد بأن مقولة الشاعر الإنجليزي الشهير روديارد كيبلينغ "الشرق شرق والغرب غرب ولن يلتقيا أبداً" قد تلاشت للحظة.

لمزيد من العلومات:  https://www.facebook.com/SpokenWordIstanbul/