AR

التقى الوالي شاهين مع ممثلي الدول الأجنبية على موائد الإفطار.

التقى الوالي شاهين مع ممثلي الدول الأجنبية على موائد الإفطار. انضم إلى برنامج الإفطار، المقام في فندق ولاياتلار والمنظم من قبل وزارة الخارجية التركية، عدد حافل من الدبلوماسيين والسياسيين على رأسهم ممثل وزارة الخارجية في إسطنبول "كنان إيبيك".
  • GOVERNOR ŞAHİN MEETS WITH CONSUL GENERALS AT AN IFTAR EVENT
  • GOVERNOR ŞAHİN MEETS WITH CONSUL GENERALS AT AN IFTAR EVENT

وفي كلمته أمام الحضور، قال والي إسطنبول السيد واصب شاهين "إننا فخورين جدا ً باستضافتكم في إسطنبول مركز الحضارة والثقافة، في شهر رمضان الفضيل الذي به تقوى عرى الإخوة وتنتشر معالم التسامح وتصبح به إسطنبول في أجواء إيمانية فريدة." وأضاف شاهين قائلا ً "أرحب بكم جميعا ً، كلا ً باسمه ولقبه، على مائدة التسامح والتقارب والتفاهم، وأوكّد لكم أنه لفخر لنا أن نلتقي بكم في بلدكم الثاني "إسطنبول"."

وأردف شاهين حديثه بالقول "أردنا من صميم قلوبنا أن نلتقي بكم على وقع نفحات الشهر المبارك الذي يغرس روح الإخوة المعنوية الراسخة." "في وطننا هذا غُرست روح السماحة والسلام والحضارة المشتركة على مر التاريخ." "تعايش سكان هذه الجغرافيا، مختلفة الأعراق والأديان والثقافات، بتسامح وسلام، ورأوا من اختلافهم الثقافي ثراء وحافظوا على عادتهم وثقافتهم وتراثهم وأخلاقهم وتقاسموها على مر العصور، ليتركوها ميراثًا مباركًا لنا."

"حضارة الأناضول؛ التي جعلت ثقافات شعوبها قريبة إلى بعضها البعض، مع الحفاظ وإظهار الاحترام للاختلافات والاعتقادات، إنها حضارة السماحة بكل ما تعنيها الكلمة، حضارة أظهرت مثالًا تاريخيًا فريدًا لأساليب التعايش المشترك." "احتفل مسلمو هذه الحضارة بأعياد اليهود والمسيحية التي تنوعت ما بين عيد الباسكاليا واليورتو ويوم كيبور، وفي المقابل، احتفل يهودها ومسيحيوها بأعياد المسلمين ومناسباتهم الدينية." "إفطار الصائم من أهم العادات الدينية التي ترسخت في ثقافة حضارتنا التليدة." وقال إن "السماحة واحترام الآخر من أهم المبادئ الأخلاقية التي تركها الأجداد، وحماية هذا الميراث الثمين يقع على عاتقنا جميعا ً."

واسترسل شاهين مضيفا ً أن "شهر رمضان بالنسبة للمسلمين هو شهر الكرم والتكافل والتعاضد والشفقة والرحمة." وأفاد "الجسور المعنوية المشيدة على موائد الإفطار هي عبارة عن مؤشر ملموس لتبني مفهوم التنوع الثقافي والإجتماعي في تركيا وريثة الحضارة الأناضولية." "وفي نفس الوقت هي عبارة عن مثال فريد للوحدة والتعايش في إطار الاحترام المتبادل".