AR

حلّ العيد بإسطنبول

حلّ العيد بإسطنبول مع انتهاء شهر رمضان المبارك الذي صام فيه المسلمون طوال الشهر واجتمعوا على موائد الإفطار، بدأت حماسة عيد الفطر بإحاطة إسطنبول

صباح اليوم، بدأ العيد مع صلاة العيد وسيستمر لمدة ثلاثة أيام. وخلال هذه الفترة سيتم زيارة كبار السن وسيجتمع الأقارب والأصدقاء وسيتصالح المتشاجرون والأولاد الذين يرتدون ملابسهم الجديدة سيقومون بتقبيل أيادي الكبار للحصول على السكاكر.

تاريخ عيد الفطر في اسطنبول يعود إلى حوالي 680 سنة وذلك عند اعتبار المناطق التي كان يعيش فيها المسلمون قبل الفتح في مناطق مثل أوسكودار. وفقا لما نقله المؤرخ والكاتب رشاد أكرم كوتش، الذي يعتبر واحداً من الشخصيات الفريدة في تاريخ الإمبراطورية العثمانية والجمهورية والذي لديه كتاب مثير للاهتمام مثل شخصيته، باسم موسوعة إسطنبول، حيث ينقل بأنه في الماضي في عشية يوم العيد كانت تتشكل طوابير طويلة أمام الحمامات في إسطنبول وكان سكان اسطنبول يملؤون صالونات الحلاقة رغبة منهم بدخول العيد بشكل نظيف. في اليوم الأول من العيد وبعد الصلاة، يقوم السكان أو الأهالي بالمعايدة في فناء المسجد ويتدفقون إلى مناطق المهرجانات المنشأة على الساحات، حيث أن الأطفال الذي يرتدون ملابس العيد النظيفة يجمعون خرجيات من الكبار ويصرفونها في مجموعة متنوعة من المواد الغذائية والمرح المتوفرة في منطقة المهرجان.

قد يكون بعض من هذه التقاليد على وشك الزوال، لكن القادمين لزيارة اسطنبول، يمكنهم رؤية بعض التقاليد الموروثة من الأعياد القديمة التي ما زالت تعيش في مناطق مختلفة من اسطنبول بالإضافة إلى الآثار ذات المئات من السنين التي ما تزال قائمة في يومنا هذا والتي تحمل أثاراً من ظلال الأعياد القديمة مثل مسجد السلطانة مهرماه في أوسكودار وحمام السليمانية في فاتح وسوق مصر في ايمين أونو. ولهذا عليك أن لا تتفاجئ إذا رأيت الأطفال يقبلون أيادي الكبار في أي منطقة في اسطنبول في هذه الأيام، لأن العيد قد جاء إلى إسطنبول.