AR

اسطنبول سنان: مسجد هاضم ابراهيم باشا

اسطنبول سنان: مسجد هاضم ابراهيم باشا يقول المسافر العثماني العظيم، إفليا شيليبي، عن حاكم إبراهيم باشا ومسجده في كتاب سفره: "كان الوزير الأعظم لسليمان خان. تقاعد و بنى مسجد روحاني من طابق واحد في الجبهة الداخلية لبوابة سيليفري كابي و يعتبر كأنه قصر في الجنة. و قد زين الفناء بأشجار عالية، و هي عبارة عن مظلة تجمع أصحاب المعرفة. إنه مسجد مزخرف يسُّر القلوب بسحره."

إن مسجد هاضم ابراهيم باشا القائم في حي سيليفري قابي، تم بناؤه من قبل معمار سنان بأمر من هاضم إبراهيم باشا، أحد وزراء فترة سلطان سليمان القانوني (ق.1566). عند اكتمال المسجد عام 1551، كان يحتوي على حمام و مدرسة و نافورة و ضريح. لكن الحمام و المدرسة لم يصلا إلى يومنا هذا مع الأسف.

إبراهيم باشا الذي أتى إلى اسطنبول كقطاف و نشأ في إنديرون في قصر توبكابي، لقد ارتقى حتى وصل الوزارة في القصر. تزوج بالسلطانة فاطمة الأخت الصغرى للسلطان سليمان سنة 1562، و توفي سنة 1563. ضريحه موجود داخل المسجد.

 هناك أوجه تشابه قوية بين مسجد هاضم إبراهيم باشا ومسجد بالي باشا من ناحية خطته و تصميمه. غورلو نجيب أوغلو، في أثره التذكاري المسمى "عصر سنان"، يبين أنه إما قام بتعديل واسع النطاق على مسجد بالي باشا أو قام بإكماله: "مهما كان سياق فترة البناء، تم اعتماد خطة هذا المسجد كنموذج مناسب لمسجد هاضم إبراهيم باشا. هناك فرق بسيط بين الترتيب المكاني للمساجد ذات القبة الواحدة ".

مسجد هاضم إبراهيم باشا، الذي يقع على هيكل مربع الشكل، يغطيه قبة قطرها حوالي 12 مترًا. و تدعم القبة أحزمة بشكل محار على أربع زوايا. يجذب المسجد الانتباه بأبوابه، التي تعد من أكثر الأمثلة أصالة على المصنوعات الخشبية الكلاسيكية العثمانية، و خاصة مع البلاط المزين بتصاميم الأزهار المجردة.

أثناء بناء مسجد هاضم إبراهيم باشا، كان سنان يضع قواعد مسجد السليمانية. لا يمكن مقارنة المسجدين من أي زاوية، و لكن مهما كانت الاختلافات كبيرة، فإن الاهتمام الذي أبداه لخصائص كلا العملين يكفي لفهم شمولية وخفية عبقرية سنان.