AR

إسطنبول سنان: مسجد سنان باشا

إسطنبول سنان: مسجد سنان باشا يوم السبت بتاريخ 28 أيلول 1538، حيث التقى الإسطول العثماني بقيادة بربروس خير الدين باشا مع إسطول هابسبورغ بقيادة أندريا دوريا الجنوي في نقطة التقاء البحر الأدرياتيكي مع البحر الأبيض المتوسط شمال اليونان. السيد بارباروس خير الدين باشا عند عودته إلى إسطنبول من حرب بريفزي البحرية التي لم يفقد فيها قادس سفينة مجاديف واحدة حيث عاد ومعه 3000 ألاف أسير و 36 قادس سفن مجاديف من الأعداء. من تلك اللحظة فصاعدًا تحولت بارباروس هايريتين باشا في الإمبراطورية العثمانية إلى أسطورة البحرية حيث يرتفع مسجد سنان باشا الذي أنشأه المعمار سنان لقبطان البحر سنان باشا قبالة قبر بارباروس خير الدين باشا في ساحة هيكل بشيكتاش.

بعد وفاة بارباروس خير الدين باشا، حيث أصبح القبر جزءًا من طقوس البحرية العثمانية. البحارة كانوا يزورون الضريح قبل كل سفر. ومسجد سنان باشا الذي اكتمل بنائه سنة 1556 أصبحت ضمن هذه التقاليد خلال فترة زمنية قصيرة. حيث بدأ جنود قادة القوات البحرية العثمانية بأداء آخر صلاتهم في مسجد سنان باشا قبل خروجهم للسفر.

سنان باشا الذي يعتبر أخ لرستم باشا الوزير الشهير والقوي للسلطان سليمان القانوني، حيث كان أحد الذين تم جمعهم وإحضارهم لقصر توب قابي في سن مبكر مع شقيقه. ومع نفوذ رستم باشا، في عام 1550 كان سنان باشا قبطان البحر، قبل عام من البدء بإنشاء الجامع الذي أمر بإنشائه وتوفي في عام 1553. 

مسجد سنان باشا بمثابة تكريم لسنان حيث أن المسجد بثلاث شرفات ومتواجد في أدرنه. إنَّ وفاة سنان باشا قبل البدء بإنشاء المسجد أدت لبقائه بدون زخرفة نظرًا لأبنية تلك الفترة. من حيث التخطيط يعتبر التوأم لمسجد بثلاث شرفات - ما عدا النسبة والقياس- حيث تم استخدام الأحجار والقرميد الأكثر اقتصادًا في جدران مسجد سنان باشا بدلاً من الأحجار المقصوصة بعكس مساجد قبطان البحر الذي أنشئها سنان. ترتكز القبة على ستة أرجل حيث تبلغ عرضها 12.60 م والتي تغطي مساحة العبادة الرئيسية المخططة بشكل مستطيل. كون الأعمدة رفيعة كما في مسجد الثلاث شرفات يشعرك بسعة الداخل.

إن إسطول الإمبراطورية العثمانية ربما لم يؤدي الصلاة الأخيرة قبل السفر في مسجد سنان باشا الذي أقاموها، لكن مازال الناس يجتمعون في ظله يومًا في بشيكتاش الذي يمكن أن يعتبر قلب إسطنبول.