AR

تم افتتاح موسم المسرح

تم افتتاح موسم المسرح تعرض إسطنبول لعشاق المسرح العديد من الخيارات في هذا الموسم أيضاً؛ حيث هناك مجموعة واسعة تتضمن مسرحية الليلة الثانية عشرة لوليم شكسبير والتي تم تمثيلها لأول مرة قبل 414 سنة في 2 شباط من عام 1602، ومسرحية كيف تحبس أنفاسك لزيني هاريس التي عرضت في عام 2015 و مسرحية طمأنينة لأحمد حمدي طانبينار الذي يعتبر عملاق الأدب التركي الذي ينمو يوماً بعد يوم ومسرحية النورس لأنطون تشيخوف.

مسرح المدينة ومسرح الدولة التي تعتبران العمود الفقري للمسرح التركي منذ سنوات عديدة كل منهما بدأتا الموسم باثنتا عشرة مسرحية. في مسارح المدينة بالإضافة إلى المسرحيات الكلاسيكية مثل  الليلة الثانية عشرة  و  النورس  يمكن ايضاً مشاهدة مسرحية  الخيانة  للكاتب المسرحي هارولد بنتر الذي يعتبر من أهم كتاب القرن العشرين والحائز على جائزة نوبل وكذلك يمكن مشاهدة مسرحية  12 رجال غاضبون التي تعتبر من روائع سيدني لوميت.

أما مسرحيات الدولة فتحتوي على مسرحية  عازف القيثارة  للكاتب الألماني المشهور بطريك سوسكيند المهروف بروايته المسمى  بالرائحة  الذي سطرها عام 1981، ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن تُعرض في المسرح بدون توقف. كما تُعرض مسرحة  طمأنينة  المستوحاة من رواية الطمأنينة للأديب التركي أحمد حمدي طانبينار. مسرحية  طمأنينة التي تتحدث عن ممتاز الذي يبحث عن السكينة وسط المسؤوليات الاجتماعية الثقيلة والمشاكل الشخصية قببل الحرب العالمية الأولى، تتناول أيضاً وصف جمال مدينة إسطنبول وهي بمثابة رسالة العشق إلى هذه المدينة التي لطالما عشقها طانبينار من القلب.

وعلى صعيد آخر، تعمل المسارح الخاصة على اتحاف المشاهد بأجمل المسرحيات. حيث تقوم مسرحية تعليمخانه لعرض المسرحية المسمى , "حصل فراغ عندما ذهب القلب ولكن الامور على ما يرام الآن"  الحاصلة على جائزة عفيفة جالا وصدري أليشيق للمسرح عام 2012، والتي تلعب فيها الفنانة "إسراء بازن بيلجين" دور البطولة.

أما مسرحية  زمن بيرا  التي ينتظرها الجميع بلهفة فتمثل المسرح الجميل ويتوقع أن تستمر في العرض حتى نهاية موسم المسرح. مسرحية زمن بيرا  التفاعلية المفعمة بالحركة والمشاهد النشطة التي يتم أداءها في غرف وصالة أحد الفنادق تأخذ بالمشاهد في رحلة شيقة حول الفندق وزواره.